الجمعة، 14 مايو، 2010

بسم الله الرحمن الرحيم
ياليلُ هل سَمعِتَ ما كان بينى وبينِّها
يا ليلُ هل سَّمِّعتَّ دقاتُ قلبى تُناديها فى عُشها
ياليلُ أأحسستَ بنبضاتَ قلبى تُغنى لحنها
أرأيت عقلى يتفحصُ فى هُيام بسماتِّ ثغرِّها
أحببتُها نعم وأُّقسمُ أنى لم أُحبَ غيرُها
هى حُبى وإشتياقى هى السحرُتُنادينى بصوتِّها
أتُخبِّرُها عنى.أتنقلُ لها ما يجيشُ بصدرى نحوها
ياليلُ أخبرها أنى سأظلُ دوماً حبيبُها
ُأحبُكِ أنتِ أُحبُكِ وإنى لصادقٌ حينَ قُلتُها
يا حبيبتى إسألى الليلَ ليقول إنَ الحُبَ بَعدكِ سينتهى
إسألى الشمسَ التى تتوارى فى ظِلِّها
إسألى القَمَرَ الذى يولَّدُ فى ليلٍ داكِن.. وبعدها
إستشعرى وتيقنى أنكِ صورةٌ لا يوجدُ مثلُها
أنكِ عندى أجملُ من كُلِ إمرأةً عَرِفتُها
أنكِ حُبٌ لن يَغيبَ عن خَاطِرى.أنتِ معَانٍ عَرِّفتُها
ذابت وإنصَهرَت فى دمى فصارت من المُستَحيلِّ فصلُها
حُبَكِّ فى جسدى يسرى إمتَّلَكَ قلبى وقتها
فآهٍ من عذابَّالبُعدِ..آهس تَصرُخُ بعيداً وحدها
ياليلُ أُّقصُصّْ عليها ما يجولُ بخاطرى..قُل لها
أنبأها عن وحشتى بدونِها وما أُلاقيهِ فى حاضرى
أخبرها بأنَ حُبُها ينمو ويكبُرُ يملء ناظرى
يَنعَمُ القلبُ بذِكرِّها يتوقُ للحظةِّ ضَمِّها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق